أهم الأخبارالأخبارحقوق الإنسان

”يعتبر آخر مساحة حرة للنقاش بحرية على مستوى الولاية“.. السلطات تغلق مركز التوثيق والإعلام في حقوق الإنسان ببجاية

أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، اليوم، عن تعرض مركز التوثيق والإعلام في حقوق الإنسان ببجاية والتابع لها للغلقه على يد السلطات.

وقد أكد ذلك رئيس المركز، ومسؤول مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان ببجاية، حسين بومجان، في منشور على الفايسبوك: ”تم للتو إغلاق مركز توثيق حقوق الإنسان ببجاية، الذي هو هيكل تابع للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان“.

وقد وصفت الرابطة في بيان مقتضب الأمر ”بالتصعيد“ بعد حلها. داعية إلى ”وقف التعسف“.

ويأتي غلق المركز هذا أيام بعد ورود خبر القرار الذي أصدرته المحكمة الإدارية للعاصمة ”بحل الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان“، بعد الشكوى التي رفعتها وزارة الداخلية ضدها.

ويعتبر مركز التوثيق والإعلام في حقوق الإنسان ببجاية ”آخر مساحة حرة للالتقاء والمناقشة بحرية على مستوى الولاية“. إذ كان يوفر للنشطاء والنقابين مقرا لعقد اجتماعاتهم لمناقشة المشاكل التي يواجهونها والتطلعات التي ينونها بكل حرية.

كما يعمد المركز سنويا إلى تنظيم ندوات ولقاءات عامة في مجال الحقوق المدنية والسياسية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة، ومختلف النضالات السياسية والعُمالية.

وهذا قبل أن يتعرض في الآونة الأخيرة للتضيق، إذ أجبرته السلطات المحلية، ممثلة في والي الولاية، على إلغاء اللقاء الذي من المزمع أن ينظمه في بداية ديسمبر المنصرم، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى