العالمحقوق الإنسان

المغرب.. الحكم على ناشط بـ 3 سنوات سجن على خلفية تدوينات تندد بالتطبيع مع إسرائيل

قضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء المغربية، الإثنين الماضي، بخفض العقوبة الصادرة ابتدائيا، في حق الناشط السعيد بوكيوض، المتابع على خلفية تدوينات مناهضة للتطبيع المغربي مع إسرائيل، إلى “3 سنوات حبسا نافذا”.

وكانت المحكمة الابتدائية، أدانت بوكيوض بخمس سنوات سجنا نافذا، وغرامة قدرها 40 ألف درهم، بعد إدانته بتهمة الإساءة إلى ثوابت المملكة على إثر ثلاث تدوينات نشرها على حسابه نهاية سنة 2020.

وموازاة مع جلسة المحاكمة نظمت الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع ونشطاء حقوقيون وقفة احتجاجية وتضامنية، طالبوا فيها بالإفراج عن معتقل الرأي.

وقفة مساندة الناشط السعيد بوكيوض من تنظيم الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع

وتعود وقائع القضية إلى ديسمبر 2020 عندما نشر بوكيوض المقيم في قطر تدوينات يرفض فيها الاتفاق الذي قضى حينها باستئناف المغرب علاقاته مع إسرائيل واعتراف الولايات المتحدة بسيادته على الصحراء، وفق محاميه.

وأوضح المحامي أن المتهم “حذف تلك التدوينات وأغلق حسابه على فيسبوك عندما علم أن هناك قضية ضده” في المغرب. لكنه اعتقل عند عودته إلى الدار البيضاء نهاية جويلية. ولوحق بقانون يعاقب “كل من أساء إلى الدين الإسلامي أو النظام الملكي أو حرض ضد الوحدة الترابية” بالحبس من عامين إلى 5 أعوام، إذا كانت الإساءة علنية.

وبعد خمسة أيام من توقيفه حكم عليه في المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء بالسجن النافذ خمسة أعوام. قبل ان يخفض الحكم إلى 3 سنوات بعد الاستئناف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى