الأخبارالعالم

لدعوته لتدمير اليهود.. القضاء الفرنسي يحدد موعد محاكمة الدولي الجزائري يوسف عطال

حددت السلطات القضائية الفرنسية تاريخ 18 ديسمبر المقبل لمحاكمة اللاعب الدولي الجزائري ومدافع فريق نيس الفرنسي يوسف عطّال، المتهم “بالتحريض على الكراهية بسبب الدين”، بعد نشره مقطع فيديو حول الحرب بين اسرائيل و”حماس”.

وجاء تحديد اولى جلسات محاكمة يوسف عطال بعد تعرضه قبل أمس الخميس للتوقيف من طرف الشرطة التي ووضعته في الحجز، على مستوى مقرها بـ “أوفاري” الواقع بمدينة نيس، قبل تقديمه الجمعة أمام النيابة العامة التي أفرجت عنه بعد تقديمه مبلغ 80 ألف يورو ككفالة، أي ما يعادل حوالي 2 مليار دينار جزائري. فيما يمنع عليه مغادرة التراب الفرنسي، باستثناء أنشطته كلاعب كرة قدم.

وكان المدعى المدعي العام في نيس قد أعلن في أكتوبر الماضي فتح تحقيق أولي ضد يوسف عطال عن تهم “الدفاع عن الإرهاب” و “التحريض على الكراهية أو العنف على أساس دين معين” وأوكل التحقيق إلى الشرطة القضائية في نيس.

وكان قد نشر لاعب كرة القدم الجزائري يوسف عطال (27 عاما) على حسابه في إنستغرام مقطع فيديو لداعية فلسطيني متطرف يُدعى محمود حسنات وأثناء الدعاء تمنى “تدمير اليهود” وأن “نرى فيهم يوما أسود”. قبل أن يسارع اللاعب بحذف المنشور بعد أن أحدث جدلا واسعا، و اعتُبر المنشور “معاديا للسامية وفيه دعوات إلى العنف”.

ورغم اعتذار عطال، بعد مسارعته لحذف المنشور، وقوله “أعلم أن منشوري صدم العديد من الأشخاص، ولم يكن ذلك في نيتي وأعتذر عن ذلك” مضيفا أنه يريد “توضيح” وجهة نظره من دون أي غموض. وقال اللاعب: “أدين بشدة جميع أشكال العنف في أي مكان في العالم، وأنا أدعم جميع الضحايا”.

غير أن ناديه قرر في 18 أكتوبر إيقافه حتى إشعار آخر، وقام مجلس الأخلاقيات الوطني في الاتحاد الفرنسي للعبة بإحالة الأمر إلى اللجنة التأديبية في الرابطة التي قررت معاقبته بإيقافه عن اللعب لمدة 7 مباريات، يبدأ سريانها اعتبارا من 31 أكتوبر، وهو ما يعني غياب اللاعب عن مباريات فريقه حتى نهاية عام 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى