أهم الأخبارالأخبارالمجتمعحقوق الإنسان

اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة: أرقام مخيفة حول قتل النساء في الجزائر

قدمت شبكة “فيمينيسيد الجزائر” بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، المصادف لـ25 نوفمبر من كل سنة، أرقام مخيفة حول جرائم قتل النساء في الجزائر.

وقالت شبكة Féminicides algérie التي تختص في مجال التعريف بالعنف ضد المرأة أنه “ومنذ 01 جانفي من هذه السنة وإلى غاية 23 نوفمبر تم توثيق مقتل 33 إمرأة في الجزائر”.

واعتبر المرصد ان العنف ضد النساء “متواصل إلى ان يصل إلى حالات جرائم القتل”. متأسفة ان المجتمع في كثير من الحالات يبرر لهذا “الفيمينيسيد” ويتعاطف مع الجاني.

وكان قد سجلت الشبكة النشيطة على الأنترنت مقتل ما لا يقل 228 إمراة في الجزائر ما بين سنوات 2019 إلى 2023.

يحتفل العالم في 25 نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، لتسليط الضوء على خطورة استمرار العنف تجاه النساء ووقف ارتكاب جرائم العنف في حقهن.

اختيار 25 نوفمبر يومًا عالميًا للقضاء على العنف ضد المرأة

وقد حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 25 نوفمبر كـ “يوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة” (القرار 54/134)، والهدف من ذلك اليوم هو رفع الوعي حول مدى حجم المشكلات التي تتعرض لها المرأة حول العالم مثل الاغتصاب والتحرش  والعنف المنزلي والضرب والإهانات وغيره من أشكال العنف المُتعددة.

وعن القصة الحقيقية وراء اختيار تارخ هذا اليوم، هو أن هذا التاريخ يعود إلى عملية الاغتيال الوحشية في 1960 للأخوات (ميرابال) الناشطات السياسيات في جمهورية الدومنيكان، بأوامر من ديكتاتور الدومنيكان رافائيل تروخيلو (1930 – 1961).

 وفي عام 1981 حدد النشطاء في منظمة «Encuentros» النسائية بأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي يوم 25 نوفمبر بأنه يوم مكافحة العنف ضد المرأة وزيادة الوعي به، وفي 17 ديسمبر 1999 أصبح التاريخ رسميًا بقرار الأمم المتحدة.

وكان للأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي «UIP» دورٌ مُهمٌ في تشجيع الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتنظيم أنشطة لدعم اليوم واعتباره محفلًا دوليًا. 

وتقوم هيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين برصد هذا اليوم من كل عام، وتقوم بتقديم مقترحات للمنظمات الأخرى لرصده .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى