العالم

إسرائيل وحماس تتفقان على “هدنة” لمدة 4 أيام

إسرائيل وحماس تتفقان على إطلاق رهائن وأسرى خلال هدنة مدتها 4 أيام قابلة للتجديد. تطلق خلالها الحركة سراح 50 امرأة وطفل تحتجزهم رهائن في قطاع غزة مقابل إطلاق سراح “عدد من النساء والأطفال الفلسطينيين” الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وافقت إسرائيل وحماس فجر اليوم الأربعاء على هدنة لمدة أربعة أيام، قابلة للتجديد، تُفرج خلالها الحركة الفلسطينية عن 50 من الرهائن والأسرى الذين تحتجزهم في قطاع غزة مقابل إطلاق تل أبيب سراح 150 سجيناً فلسطينياً، في أول خطوة فعلية نحو التهدئة في الحرب المستعرة منذ شهر ونصف الشهر.

وقالت رئاسة الوزراء الإسرائيلية في بيان إنّ “الحكومة وافقت على الخطوط العريضة للمرحلة الأولى من اتّفاق يتمّ بموجبه إطلاق سراح ما لا يقلّ عن 50 مختطفاً من النساء والأطفال على مدار أربعة أيام يسري خلالها وقف للقتال”.

وحرصت الحكومة الإسرائيلية فجر الأربعاء على التأكيد على أنّها “ستواصل حربها” ضدّ حماس فور انتهاء مفعول هذه الهدنة.

من جهتها، قالت حماس إن الاتّفاق الذي أبرمته مع إسرائيل ينصّ على “هدنة إنسانية” مدّتها أربعة أيام تطلق بموجبه الحركة الفلسطينية سراح 50 امرأة وطفلاً من الرهائن الذين تحتجزهم مقابل إطلاق إسرائيل من سجونها سراح 150 امرأة وطفلاً فلسطينيين.

تفاصيل صفقة التبادل

وكشفت وسائل إعلام عن بعض تفاصيل صفقة التبادل، والتي ستجري على عدة مراحل. تشمل مرحلتها الأولى وقفا لإطلاق النار لمدة أربعة أيام وعملية تبادل أولي للمختطفين. ويليها مرحلة إضافية لإطلاق مختطفين مقابل تمديد الهدنة. وستشمل إدخال مساعدات إنسانية ووقود إلى المستشفيات.

ووفقا للتفاصيل الواردة سيتم إطلاق 50 من المختطفين المدنيين الإسرائيليين موزعين على أيام الهدنة الأربعة، مقابل إطلاق سراح ثلاثة فلسطينيين من نساء وأطفال مقابل كل مختطف إسرائيلي من الإسرائيليين الخمسين أي الإفراج عن 150 أسير فلسطيني من الأطفال والنساء مقابل 50 مختطف إسرائيلي. وفي المرحلة الثانية من الصفقة سيتم الإفراج عن عشرة إسرائيليين وتمديد الهدنة لمدة يومين إضافيين.

وستتم عملية التبادل بمساعدة موظفين في الهلال الأحمر على الأرض، فضلا عن مسؤولين من إسرائيل وحماس وقطر، و”لا عسكريين بين المفرج عنهم”. كما ستتوقف خلال مرحلة نقل الرهائن طلعات الاستطلاع الإسرائيلية في أجواء غزة.

وذكرت تقارير إعلامية أنه عندما يصل عدد المفرج عنهم إلى 99 إسرائيلي (بين أحياء وجثث) ستفرج إسرائيل عن جميع الأطفال والنساء الفلسطينيين الذين تعتقلهم في سجونها.

ويتضمن الاتفاق إدخال 200 شاحنة مساعدات خلال أيام الهدنة، تشمل شاحنات وقود وغاز للمستشفيات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى