Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الأخبارالمجتمع

وهران.. سنتين حبس نافذة مع الإيداع لصاحب فيديو التضامن مع “بائع البيض”

قال نشطاء أن محكمة ابتدائية بوهران قد أصدرت اليوم حكم جزائي يقضي بالسجن النافد “لمدة سنتين مع الإيداع من الجلسة” في حق “معد فيديو التضامن مع بائع البيض جيلالي بلعبيد” الذي “أهانه قبل أيام والي ولاية وهران”، خلال جولة قام بها بأحد الأزقة الشعبية، مستعملاً عبارة بقوله “هز قشك وامشي”.

وهذا في الوقت الذي أشارت عدة مصادر مند أمس عن إعماد قوات الشرطة لأمن ولاية وهران عن توقيف الشاب المسمى حسين سليماني، قبل أن تقدمه على ما يبدوا صبيحة اليوم أمام وكيل الجمهورية الذي احاله على قسم الجنح وفق إجراءات المثول الفوري، المعمول بها في العادة في مثل هكذا حالات.

ولم نستطع التأكد من كل هذه الأخبار المتداولة على نطاق واسع من أمس، في الوقت الذي لم تصدر النيابة العامة لوهران أي بيان في القضية.

وخلال عملية بحث أولية عن صاحب الفيديو، تبين أنه تيك-توكر، ويمتلك حساب تحت مسمى حسين سيامو، يتابعه أزيد من 13 ألف شخص على منصة التيكتوك الشبابية. وقد أنجز في حملة تضامنه مع بائع البيض جيلالي بلعبيد 03 فيديوهات، عرفت مشاهدات قياسية تجاوزت المليون والنصف.

يذكر أن والي ولاية وهران، سعيد سعيود، خلال جولة تفقدية مصحوبا بالكاميرات، الأسبوع الماضي، وجها عبارات إهانة لبائع بيض على قارعة الطريق، قائلا: “هز قشك وامشي” أي “احمل أغراضك واذهب”، فما كان من البائع المذهول من حضور الوالي أمامه مع رجال الشرطة والمسؤولين، إلا الامتثال دون أن يستطيع الدفاع عن نفسه.

وبمجرد نشر فيديو الحادثة، أبدى الجزائريون تضامنا منقطع النظير نحو المواطنين البسيط، الذي قال في فيديو أنه بائع “أحس بالإهانة من طريقة كلام الوالي معه”، وأوضح أن تلك العبارة “تركت فيه أثرا كبيرا”. وذكر أنه إنسان “فقير يعيل عائلة كاملة، ولا يجد من طريقة للحصول على رزقه إلا من خلال بيع الطعام الذي تحضره له زوجته في البيت”. وظهر أبناء البائع وهم يناشدون السلطات “ترك أبيهم يعمل لأنه لا يوجد لهم مصدر رزق آخر”.

وبينما جرّت تصرفات الوالي كل السخط من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خرج بائع البيض في فيديو آخر يعتذر من السلطات ويحمل نفسه المسؤولية، ما أثار استغراب العديد من المتابعين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى