العالم

المغرب يبرم صفقة مع إسرائيل للتزود بأنظمة حرب إلكترونية واستخباراتية

أعلنت شركة “إلبيت” الإسرائيلية، المتخصصة في الصناعات العسكرية، إتمام صفقة بقيمة 70 مليون دولار لتزويد الجيش المغربي بأنظمة حرب إلكترونية واستخباراتية، وهي أنظمة “Alinet” للحرب الإلكترونية (EW) واستخبارات الإشارة (SIGINT).

وتبلغ مدة العقد عامين ونصف العام، وبموجبه ستزود الشركة الإسرائيلية الجيش المغربي وحدات “EW” الأرضية وذكاء الإشارة (SIGINT) مزودة بتدابير الدعم الإلكترونية والمضادة، بالإضافة إلى أنظمة القيادة والتحكم، وفق ما نقلت صحيفة “هسبريس” المغربية عن بيان للشركة الإسرائيلية.

وأشارت “إلبيت” إلى أنها “ستنتج هذه الوحدات صورة أرضية وجوية سلبية شاملة وتوفر نظامًا إلكترونيًا للمعركة، مما يتيح الاستجابات الفعالة للتهديدات الجوية والبرية”.

كما ستقوم الشركة كجزء من العقد، بتزويد وحدات “EW” و”SIGINT” الأرضية المجهزة بوسائل دعم إلكترونية، وإجراءات مضادة إلكترونية وأنظمة قيادة وتحكم، حيث تركز الشركة الإسرائيلية المتخصصة في الصناعات الجوية والفضائية عملها في إنتاج الأنظمة الجوية للاستخدام العسكري والمدني، وتطوير مشاريع استثمارية في قطاع صناعة الطيران في المغرب.

وكانت الشركة قد أعلنت عن الصفقة في يونيو الماضي، لكنها لم توضح، آنذاك، الجهة المستفيدة، مكتفية بالقول إنها “عميل دولي”.

وفي أوائل أكتوبر الماضي، حصل المغرب على 150 طائرة بدون طيار من شركة إسرائيلية متخصصة لخدمة أهداف التجسس والاستطلاع.

وحسب صحيفة “الإلسبانيول” الإسبانية، فإن المغرب جزء من إنتاج الطائرات بدون طيار، وأن الطائرة قادرة على التحليق والتجسس لساعات.

ولم يكشف المغرب عن طرق استخدامه للطائرة التي سينشرها بمجرد الانتهاء من تصنيعها.

وكان موقع “إنفو درون” الإسباني، المتخصص في نقل أخبار الطائرات بدون طيار، كشف في سبتمبر الماضي، أنّ المغرب تعاقد على شراء 150 طائرة بدون طيار من طراز “WanderB وThunderB VTOL“، من إنتاج شركة “BlueBird” الإسرائيلية.

وقال الموقع، إن المغرب يقوم حالياً أيضاً بتقييم شراء المزيد من أنواع الطائرات بدون طيار الإسرائيلية الصنع، موضِحاً أنه سيتم تنفيذ جزء من إنتاج هذه الطائرات بدون طيار في المغرب، سواء الخاصة بطائرات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، وكذلك الطائرات المسلحة.

والطائرة بدون طيار “WanderB” من شركة “BlueBird Aero Systems” هي طائرة بدون طيار لـ (الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع) تم تصميمها كمنصة متعددة الاستخدامات وسهلة التشغيل.

وتجمع الطائرة بين القوة العالية وسرعة التشغيل العالية وتغطية المساحات الكبيرة، النموذجية للطائرات بدون طيار ذات الأجنحة الثابتة مع قدرة المروحية المتعددة.

وهذا النوع من الطائرات بدون طيار قادر على الإقلاع والهبوط عموديا، ويمكن أن يعمل في أماكن صغيرة جدا مثل سطح سفينة أو أسطح المنازل، ومزودة بأجهزة استشعار واتصالات متطورة وخوارزميات برامج العالية الأداء عليها يجعلها الخيار المثالي لمجموعة واسعة من المهام.

ومن خصائصها الأخرى أنها تحتوي على خاصية تخفي، ويرجع الفضل في ذلك أساسا إلى صغر حجمها.

ويبلغ نطاق تغطية الطائرة 50 كيلومترا، ويمكن التحكم بها من محطات برية.

أما طائرة “ThunderB“، فهي بدون طيار أكثر اكتمالاً، حيث تستطيع الطيران لمدة إلى أكثر من 12 ساعة، ومدى يصل إلى 150 كيلومترًا، ويبلغ وزن إقلاعها الأقصى 35 كيلوجرامًا، ويمكن أن تعمل في ظروف مناخية معاكسة.

وقبل عام واحد فقط، تم الإعلان عن أن “BlueBird“، المملوكة بنسبة 50% لشركة صناعات الفضاء الإسرائيلية، ستقوم بتطوير مشاريع صناعية بدون طيار في المغرب.

واستأنف المغرب وإسرائيل علاقاتهما الدبلوماسية أواخر العام 2020، في إطار اتفاق ثلاثي اعترفت بموجبه الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) المدعومة من الجزائر.

وعزّزت إسرائيل والمغرب تعاونهما العسكري خلال محادثات أجراها في الرباط خلال يوليو رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال “أفيف كوخافي”، مع عدد من كبار المسؤولين في المملكة.

وتسارعت وتيرة التقارب بين المغرب وإسرائيل منذ التطبيع الدبلوماسي الذي تمّ بينهما في ديسمبر 2020، في إطار اتفاقات “أبراهام”، التي أبرمت بين إسرائيل ودول عربية عدّة، بدعم من واشنطن.

زر الذهاب إلى الأعلى