الأخبارحقوق الإنسان

جنايات العاصمة.. التماسات ثقيلة في حق المتهمين في قضية “التضامن مع عائلات معتقلي الرأي”

التمست النيابة العاصمة بمحكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، اليوم، أحكاما بالسجن النافذ تتراوح ما بين 10 إلى 15 سنة في حق المتخمين في الملف الذي بات معروف باسم “المتضامنين مع عائلات معتقلي الرأي والمتضررين من الأزمة الصحية التي خلفتها جائحة كورونا”.

ونجد بين المتابعين الموقوفين نشطاء جمعيون مثل الهادي العسولي، وأساتذة جامعيون مثل البورفيسور فتيحية بريكي.

وقد التمست النيابة 15 سنة سجن نافذة ضد “الهادي لعسولي، محمد إسمالله، رزاق سفيان، علي حيدر، محمد بلقاضي، علي شاشو، بوتوشنت محي الدين، محمد اسم الله، وهامل فريد”.

كما التمست نفس الجهة النيابية 12 سنة سجن نافذ في حق كل من “بريكي فتيحة”، “عبدو مغني، الأستاذة الجامعية سارة لعدول، الأستاذ الجامعي مهنى عبد السلام، ياقوني محمد، نوال العايب، زهير بوقرموح، وزهير بوقرموح”.

فيما التمس “10 سنوات حبس نافذة” للمتابعين بتهم الجنح.

افتتحت صباح اليوم بمحكمة الدار البيضاء، بعدما قررت القاضية إحالة مجموعة من المتهمين على قسم الجنح لمحكمة سيدي أمحمد، على أن تبرمج قضيتهم لاحقا.

وتوبع النشطاء بتهم تتعلق بالمادة 87 مكرر من قانون العقوبات، بسبب “نشاطهم التضامني”.

زر الذهاب إلى الأعلى