أهم الأخبارالأخبارالمجتمع

محامٍ جرفته السيول منذ يوم السبت.. الحماية المدنية تؤكد مواصلتها عملية البحث عن المفقود

أعلنت مصالح الحماية المدنية، اليوم الإثنين، عن مواصلتها علمية البحث عن الشخص الثالث المفقود خلال التقلبات الجوية التي شهدتها العاصمة السبت الماضي، فيما شكل مجموعة من المحامين خلية أزمة للبحث عن زميلهم.

وقالت مصالح الحماية المدنية لولاية الجزائر، اليوم الإثنين، أنها تواصل عمليات البحث عن الشخص الثالث المفقود الذي جرفته سيول الأمطار عندما كان على متن سيارته، ويتعلق الأمر بشاب في الـ 39 من العمر كان هو الآخر على متن سيارته التي عثر عليها، فيما يبقى الضحية مفقودا لحد الساعة.

وكشفت أنه في إطار دعم وحدات الحماية المدنية لولاية الجزائر، التي وضعت مركز قيادة العمليات بالقرب من وادي السحاولة، أنها جندت فرقة سينو-تقنية مدعمة بكلاب مدربة في عملية البحث من أجل المشاركة في جهود إيجاد الشخص المفقود.

انتشال جثتين والبحث متواصل عن المحامي المفقود

وتمكنت مصالح الحماية المدنية في وقنت سابق من يوم الأحد، من انتشال جثة امرأة خمسينية جرفتها السيول بواد سحاولة بالجزائر العاصمة، في حين يجري البحث عن شخصين آخرين مفقودين.

وأوضحت أن فرق الحماية تمكنت من انتشال جثة إمراه ذا سن 58 سنة متوفية، في حين تتواصل عملية البحث عن الضحية المفقودة الثانية.

وقال المكلف بالإعلام على مستوى مديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر، الملازم الأول خالد بن خلف الله، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، اليوم الاثنين، أن وحدات البحث تمكنت من انتشال جثة الشخص المفقود الثاني الذي كان على متن سيارته التي جرفتها مياه وادي السحاولة، وهو رجل في الستين من العمر تم العثور عليه على مستوى وادي الغولة ببلدية بئر توتة، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بالشخص الذي كان برفقة المرأة (58 سنة) التي عثر على جثتها أمس الأحد.

وأضاف بن خلف الله أنه تم أيضا تسخير فرق مختصة في الإنقاذ بالأماكن الصعبة وغطاسين وفرق راجلة، خاصة بعد تسجيل انخفاض في مستوى مياه الوادي إثر عمليات التنظيف المستعجلة التي قامت بها مصالح الولاية.

محامون يشكلون خلية أزمة للبحث عن زميلهم

شكّل مجموعة من المحامين خلية للبحث عن زميل لهم مفقود خلال التقلبات الجوية الأخيرة، والتحقوا بعناصر الحماية المدنية التي تواصل عمليات بحثها منذ ليلة السبت.

ونشر مجموعة من المحامين، والإعلاميين وأصدقاء المفقود نداء للمواطنين الراغبين في تقديم الدعم والمساهمة في عمليات البحث عن المحامي مهدي زيتوني المفقود التوجه إليهم.

وجاء في المنشور المتداول عن ”تشكيل خلية للبحث عن المحامي المفقود زيتوني مهدي، بعد السيول الأخيرة، العملية تشهد الآن التحاق عدد من المحامين وأصدقاء المحامي بعناصر الحماية المدنية، وهم يحتاجون الدعم، فنداء لكل من يستطيع المساعدة أن يتجه إليهم“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى