أهم الأخبارالأخبار

أحكام بالسجن ضد سعيد بوتفليقة والطيب لوح ورجل الأعمال علي حداد

أصدرت محكمة الجنايات للدار البيضاء بالعاصمة، أمس الثلاثاء، أحكاما بالسجن النافذ ضد عدة مسؤولين سابقين، من بينهم مستشار الرئاسة السابق السعيد بوتفليقة، وزير العدل الأسبق الطيب لوح وكذا رجل الأعمال علي حداد.

وقضت محكمة الجنايات في الجزائر، بسجن وزير العدل السابق، الطيب لوح، ست سنوات نافذة بتهمة التزوير في محررات رسمية وسوء استغلال الوظيفة.

كما أصدرت حكما بالسجن سنتين نافذة في حق السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الراحل المخلوع ومستشاره، عبد العزيز بوتفليقة.

وحكمت أيضا بالسجن سنتين في حق رجل الأعمال، علي حداد، وتغريمه 100 ألف دينار.

وطلبت النيابة، بحسب المحامي، 10 أعوام سجنا نافذا ضد وزير العدل السابق وسبعة أعوام بحق حدّاد، رئيس جمعية رجال الأعمال في عهد الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، وبين ثلاث وسبع سنوات في حق متهمين آخرين.

ووُجهت إلى هؤلاء تهم “إساءة استغلال الوظيفة” و”إعاقة السير الحسن للعدالة” و”التحريض على التحيز وعلى التزوير في محررات رسمية”.

وأوقف سعيد بوتفليقة (63 عاما) في ماي 2019، ومثل أمام محكمة عسكرية مع ثلاثة متهمين آخرين وحُكم عليه بالسجن 15 سنة بتهمة “التآمر ضد سلطة الدولة والجيش”.

وفي الثاني من جانفي 2021، تمت تبرئته في محكمة الاستئناف وتحويله للقضاء المدني لملاحقته في اتهامات أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى