العالم

محكمة أمريكية تقضي بسجن قائد مجموعة “براود بويز” السابق التي اقتحمت الكابيتول 22 عاماً

قضت محكمة أمريكية الثلاثاء بسجن القائد السابق لمجموعة “براود بويز” [Proud Boys] اليمينية المتطرفة إنريكي تاريو لمدة 22 عاماً، في أقسى حكم حتى الآن بحق مشارك في الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وقال القاضي تيموتي كيلي في واشنطن خلال جلسة النطق بالحكم “ذاك اليوم كسر تقاليدنا الراسخة سابقاً بالانتقال السلمي للسلطة”.

وطلب الادعاء السجن 33 عاماً بحق تاريو الذي لم يكن في واشنطن في 6 جانفي 2021 ولكن تم اتهامه بتوجيه الاعتداء على مبنى الكابيتول بواسطة أعضاء “براود بويز” (أولاد فخورون).

إنريكي تاريو القائد السابق لمجموعة براود بويز (أولاد فخورون) اليمينية المتطرفة [أرشيف]

واعتبر القاضي تيموتي كيلي أنّ تاريو البالغ 39 عاماً “كان القائد الرئيسي للمؤامرة” الهادفة إلى منع المصادقة على انتخاب الديمقراطي جو بايدن رئيساً بعد فوزه على الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب في انتخابات 2020.

اقتحام أنصار دونالد ترمب الكونغرس

وفي آخر أوت الماضي، حُكم على منظم سابق للمجموعة نفسها بالسجن 15عاماً على خلفية اقتحام الكابيتول، وهوجوزيف بيغز وقبله حكم على مؤسس منظمة “أوث كيبيرز” [Oath Keepers] ستيوارت رودس بالسجن لثمانية عشر عاماً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى