العالم

لليوم الثالث على التوالي.. مظاهرات في النيجر تطالب بانسحاب القوات الفرنسية

تظاهر الآلاف في النيجر الأحد لليوم الثالث تواليا، مطالبين برحيل القوات الفرنسية، وهو مطلب النظام العسكري الذي وصل إلى السلطة بعد انقلاب 26 جويلية.

وهتف المتظاهرون “فلتسقط فرنسا! فرنسا ارحلي”، مكررين شعارات رُدّدت في تظاهرات سابقة في نيامي منذ الانقلاب.

وشن النظام العسكري في النيجر هجوما لفظيا جديدا ضد فرنسا الجمعة، متهما باريس بـ”التدخل الصارخ” عبر دعم الرئيس المخلوع محمد بازوم.

ومذاك، انضم عشرات الآلاف إلى الاحتجاجات ضد الفرنسيين عند مستديرة قرب قاعدة عسكرية نيجرية حيث يتمركز جنود فرنسيون.

وتدهورت العلاقات مع فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة للنيجر، بسرعة بعد دعم باريس لبازوم.

في 3 أوت، أعلن المجلس العسكري إلغاء اتفاقات عسكرية عدة مبرمة مع فرنسا تتصل خصوصا بتمركز الكتيبة الفرنسيّة التي تنشر 1500 جندي في النيجر للمشاركة في محاربة الإرهاب والجماعات المتطرفة.

كما سحبت النيجر الحصانة الدبلوماسية والتأشيرة من السفير الفرنسي سيلفان إيتيه وطلبت منه “مغادرة” البلاد، بموجب أمر من وزارة الداخلية صدر الخميس وقرار من المحكمة العليا في نيامي الجمعة، اطلعت عليهما وكالة فرانس برس.

وأشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين بعمل إيتيه، مشيراً إلى أنه لا يزال موجوداً في السفارة في نيامي رغم منحه مهلة 48 ساعة للمغادرة. وبررت فرنسا مجددا الأحد بقاء سفيرها في موقعه.

وقالت وزيرة الخارجية كاثرين كولونا في مقابلة مع صحيفة لوموند: “إنه ممثلنا لدى السلطات الشرعية في النيجر… لا يتعين علينا الرضوخ لأوامر وزير لا يتمتع بشرعية”، مؤكدة أن باريس تضمن “قدرته على مواجهة ضغوط الانقلابيين بأمان تام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى