العالم

محاكمة معارضة في روسيا بتهمة تأسيس “منظمة متطرّفة”

بدأت الاثنين محاكمة حليفة للمعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني في روسيا، بتهمة تأسيس “منظمة متطرّفة”، وفق ما أفادت ناطقة باسم المحكمة لفرانس برس.

وتعد المحاكمة الأخيرة ضمن سلسلة قضايا رُفعت ضد أشد منتقدي الكرملين، في إطار حملة أمنية تكثّفت بعدما أطلقت روسيا هجومها واسع النطاق في أوكرانيا العام الماضي.

وكانت كسينيا فادييفا (31 عاما) نائبة في مجلس مدينة تومسك السيبيرية وأُدرجت على قائمة “الإرهاب” في جانفي 2022.

وترأسّت مكتب نافالني السياسي في تومسك حيث تعرّض زعيم المعارضة للتسميم بواسطة غاز الأعصاب “نوفيتشوك” في أوت 2020 خلال زيارة قبل الانتخابات.

وطلب فريق فادييفا القانوني الاثنين عشرة ايام على الأقل للنظر في وثائق المحكمة التي تم تجميعها في 90 مجلّدًا لكن القاضي أجّل الجلسة ليوم واحد فقط، بحسب الإعلام المحلي.

انتُخبت فادييفا لشغل مقعد في مجلس تومسك التشريعي عام 2020 إلى جانب غيرها من الناشطين المستقلين في سيبيريا، في خطوة اعتُبرت بمثابة انتصار للمعارضة الروسية على حكم الرئيس فلاديمير بوتين.

جاءت الانتخابات المحلية قبل عام من الانتخابات التشريعية واعتُبرت بمثابة ضربة للكرملين، فيما تراجعت شعبية الحزب الحاكم وازداد الغضب الشعبي حيال الوضع الاقتصادي.

لكن في 2021، تم تصنيف مكاتب نافالني السياسية على أنها “منظمات متطرّفة”، فبات الموظفون والمتطوعون وأنصاره يواجهون خطر ملاحقتهم قانونيًا.

وغادر العديد من حلفائه روسيا لكن فادييفا رفضت الفرار ليتم اعتقالها في ديسمبر بتهم تنظيم مجموعة “متطرّفة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى