العالم

بالإضافة إلى السجن.. محكمة إيرانية تقضي بمنع ناشطة نسوية من استخدام الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي لمدة خمس سنوات !

أعلن محامي الناشطة الإيرانية في مجال حقوق المرأة، زينب زمان، أن المحكمة “قضت عليها بالسجن لمدة عام”. بالإضافة إلى “خمس سنوات منع من مغادرة البلاد، وحظر العضوية في المجموعات السياسية والاجتماعية، والمنع من استخدام الهاتف الذكي ومواقع التواصل الاجتماعي باستثناء الأقارب”.

وكان قد ألقت استخبارات الحرس الثوري الإيراني القبض على الناشطة النسوية زينب زمان في 8 إبريل في مدينة نيايش بطهران بعد بحثها عن معلومات تتعلق بالحرس الثوري الإيراني.

بعد اعتقال الناشطة النسوية زينب زمان أعلن زوجها أن ضباط استخبارات الحرس الثوري الإيراني اتصلوا بها وطلبوا منها التوجه إلى جهاز المخابرات، وفي ذات اليوم تم اعتقالها وتوجه الضباط إلى منزلها وفتشوه.

وكانت زينب زمان ابنة “حسين زمان” المطرب الإيراني المعروف الذي تم استدعاؤه واستجوابه من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية، وهي من أوائل النساء اللواتي حلقن شعرهن بعد مقتل جينا أميني على يد شرطة الأخلاق التابعة للسلطات، وهو ما جعلها أحد رموز النشاط النسوي في إيران.

ويشار إلى أن زينب زمان سبق أن استدعيت واستجوبت عدة مرات من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى