العالم

الولايات المتحدة: حرائق هاواي المروعة تسفر عن مقتل مئة شخص على الأقل

اقتربت حصيلة حرائق الغابات في هاواي، وهي الأكثر فتكا منذ أكثر من قرن في الولايات المتحدة، من مئة قتيل الاثنين، مما أثار انتقادات للسلطات بسبب إدارتها للمأساة.

أقر قائد شرطة ماوي جون بيليتيه “لا أحد منا يعرف بعد حجم” الكارثة.

وقال إن الحريق الذي حول بلدة لاهاينا الساحلية إلى رماد “صهر حتى المعدن” داعيًا أقارب المفقودين إلى الخضوع لاختبار الحمض النووي للمساعدة في التعرف على الضحايا.

والكلاب البوليسية التي تبحث عن مفقودين قد يتجاوز عددهم المئات، ما زال عليها مسح مساحة كبيرة. وقال رئيس الشرطة: “نحن نتقدم بأسرع ما يمكن. ولكن لأخذ العلم فإن الكلاب بحثت في 3 بالمئة فقط من المساحة”.

“على حين غرة”

لا تزال ملابسات هذه الحرائق المروعة مجهولة.

لقد اخذت السكان على حين غرة، وهذا ما يأخذه الكثيرون على السلطات. وقالت فيلما ريد لوكالة فرانس برس “أتعلمون متى أدركنا أن هناك حريقا؟ عندما وصل إلى الجانب المقابل لبيتنا”.

مثل العديد من السكان، لم تتلق ريد أي تحذير أو أمر بالإخلاء، بسبب سلسلة من الاعطال.

وبقيت صفارات الإنذار التي عادة ما يتم تفعيلها في حالات تسونامي، صامتة. هل يعود ذلك إلى خطأ فني أو لقرار المشغل؟ لا أحد يعلم.

أما التحذيرات التي بثتها السلطات عبر التلفزيون والاذاعة فكانت عديمة الجدوى بالنسبة للسكان المحرومين من التيار الكهربائي.

كما لم تتمكن الهواتف المحمولة من المساعدة بسبب انعدام التغطية. وقال بعض السكان إن التحذير الذي يتم إرساله عادة في حالة وجود خطر مناخي، لا يظهر على أجهزتهم.

تم فتح تحقيق في طريقة تعامل السلطات مع الحرائق.

وأقرت عضو الكونغرس عن هاواي جيل توكودا بأن السلطات “اساءت تقدير خطورة وسرعة النيران”.

وقالت مازي هيرونو، السناتورة الديمقراطية عن الأرخبيل، على شبكة “سي إن إن” إنها لا تريد “ايجاد أعذار لهذه المأساة”.

وقال جون بيليتيه “لم يتوقعه أحد. هذا كل شيء”.

وتفاقمت حدة النيران بسبب رياح عاتية في جنوب غرب الجزيرة وشتاء جاف بشكل غير طبيعي.

تأتي حرائق ماوي في أعقاب ظواهر مناخية قاسية أخرى في أميركا الشمالية هذا الصيف، حيث لا تزال حرائق الغابات مستعرة في أنحاء كندا فضلا عن موجة حر شديد في جنوب غرب الولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس جو بايدن الاحد أنه يعتزم التوجه إلى هاواي في ضوء فداحة الكارثة.

“الشعور بالخسارة”

انتظر بعض السكان عند حاجز على الطريق لساعات على أمل أن يُسمح لهم بالدخول للبحث عن أحبائهم المفقودين وحيواناتهم وأغراضهم.

وبعد أن خدم 50 عامًا في كنيسة لاهاينا، استأنف القس أرزا براون الصلاة الأحد في مقصف بالقرب من كاهولوي أمام ما يقرب من 200 من السكان، بعد أن اتت النيران على الكنيسة وعلى منزله أيضا.

وقال القس لوكالة فرانس برس “نجتمع اليوم لنكون معا ونشجع بعضنا بعضا”، مشيراً إلى أنه “يشعر بالخسارة لأول مرة” مثل رعيته، على الرغم من تمضية حياته في “مساعدة الكثير من الناس على اجتياز كوارث عدة”.

وأشارت الوكالة الفدرالية المسؤولة عن الاستجابة للكوارث الطبيعية إلى تضرر أو تدمير حوالي 2207 مبنى، معظمها سكني.

وتقدر تكلفة إعادة الإعمار بحوالى 5,52 مليار دولار في لاهاينا وحدها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى