الأخبار

الولايات المتحدة تعلق على انضمام الجزائر لمجموعة “بريكس”

أكدت الإدارة الأمريكية عدم وجود تحفظ لديها بخصوص انضمام دول شريكة لها مثل الجزائر ومصر لمنظمة بريكس التي تضم 5 دول حاليا أبرزها الصين وروسيا.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، في إفادة صحافية، إن الولايات المتحدة لا تطلب من شركائها الاختيار بين الولايات المتحدة والدول الأخرى، في حديث يخص منظمة بريكس.

وكانت المتحدثة تجيب على سؤال يقول “لقد طلبت الجزائر ومصر، وهما شريكتان للولايات المتحدة، وتمثلان نوعا من قوة عدم الانحياز التي تعارض الهيمنة الغربية، الانضمام إلى البريكس. ما رأيك في هذا التطور؟ هل أنتم راضون بذلك؟”.

وذكرت المتحدثة في ردها أن الإدارة الأمريكية لا تطلب من شركائها الاختيار بين الولايات المتحدة والدول الأخرى، مضيفة “لقد أكدنا مرارًا وتكرارًا أن الولايات المتحدة لا تريد تقييد الشراكات مع الدول الأخرى. نريد أن يكون للبلدان خيار حول كيفية تحقيق النتائج لمواطنيها”.

وكان قد أعلن الرئيس عبد المجيد تبون، قبل أسابيع، في مقابلة له مع قناة “سي سي تي في” الصينية، أن الجزائر تقدمت بطلب رسمي للانضمام إلى منظمة “البريكس”، وأنها ستساهم في مرحلة أولى بمليار ونصف مليار دولار لدخول بنك “البريكس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى