أهم الأخبارالأخبار

نحو زيادة شحنات الغاز الجزائري إلى فرنسا بنحو 50 في المئة

أعلنت مصادر إعلام أوروبية، الأحد، غداة زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون إلى الجزائر، عن “إعلانات ستصدر قريباً” تخص “زيادةٍ محتملة لشحنات الغاز الجزائري إلى فرنسا بنحو 50 في المئة”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران، الأحد، فيران على قناة “بي اف ام تي في”: “لا أستطيع تأكيد ذلك”، بذريعة أنه “لا يعلق على (معلومات) متعلقة بالخارجية الفرنسية والخارجية الجزائرية”. لكنه أضاف أن “إعلانات ستصدر قريبا”، مؤكدا حصول “تقارب في إطار زيارة” إيمانويل ماكرون التي بدأت مساء الخميس، واستمرت حتى بعد ظهر السبت.

وقد كشفت إذاعة أوروبا 1 أن مفاوضات جارية حاليًا بين مجموعة الطاقة الفرنسية “إنجي” التي كانت رئيستها كاترين ماكغريغور من بين أفراد الوفد الرسمي المرافق لماكرون، ومسؤولين جزائريين لرفع الزيادة إلى 50 في المئة من الكميات الحالية.

وكانت المديرة التنفيذية لمجموعة “إنجي” كاثرين ماكجريجور قد التقت بوزير الطاقة الجزائري ورئيس شركة “سوناطراك”، على هامش الزيارة الرسمية لماكرون للجزائر.

و”انجي” هي مرفق للكهرباء، تقوم بتوليد الكهرباء من خلال استخدام الغاز الطبيعي والفحم والطاقة النووية والقوى المائية وطاقة الرياح والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية للأرض، ومصادر الطاقة الشمسية ، وتقوم بأنشطة التجارة والبيع الخاصة بهذه الطاقة.

وأكد الرئيس الفرنسي خلال زيارته على أن “فرنسا تعتمد بنسبة قليلة على الغاز في احتياجاتها من الطاقة اي حوالي 20 بالمئة، وفي المجموع تمثل الجزائر 8 إلى 9 بالمئة”. مضيفا أنه “لسنا في وضع حيث يمكن للغاز الجزائري أن يغير المعطيات”، مشيرا إلى أن فرنسا “ضمنت احتياجاتها” لفصل الشتاء والمخزونات في حدود 90 بالمئة. 

ويذكر أن الجزائر أبرمت مؤخرا اتفاقيات مع إيطاليا لزيادة شحنات الغاز بحلول نهاية العام عبر خط أنابيب الغاز ترانسميد. وأصبحت الجزائر المورد الأول لإيطاليا متقدمة على روسيا، بعد غزو أوكرانيا. 

ومنذ بداية عام 2022، زودت الجزائر إيطاليا بـ 13,9 مليار متر مكعب، متجاوزة الكميات المتفق عليها سابقًا بنسبة 113%. 

وتعد الجزائر أول مصدر للغاز في إفريقيا وتمد أوروبا بنحو 11% من احتياجاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى