Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أهم الأخبارالأخبار

جريدة الوطن تعود إلى الأكشاك بداية من هذا الأربعاء

ستعود جريدة الوطن الناطقة بالفرنسية إلى الأكشاك بداية من هذا الأربعاء، بعد قرار عمال وصحفي اليومية “تعليق إضرابهم المفتوح عن العمل لمدة شهر” رغم عدم تسوية وضعيتهم.

وجاء قرار العودة إلى العمل وتعليق الإضراب المفتوح عن العمل بداية من الغد الثلاثاء، حسب مصادر إعلامية، “بعد مصادقة أعضاء الجمعية العامة المنعقدة اليوم”.

ويأتي قرار العودة حسب نفس المصادر “للسماح بعودة نشاط للمؤسسة وعودة الوطن إلى قرائها، رغم عدم حل مشكل الأجور المتأخرة منذ قرابة ستة أشهر الآن”.

وتتحجج إلى اليوم إدارة الصحيفة بمشكلة “تعرض حسابات المؤسسة في البنوك للتجميد بسبب الأزمة بينها وبين لإدارة الضرائب”، وبالتالي عدم “قدرتها على تسديد أجور العمال والصحفيين” رغم النداءات التي وجّهتها الإدارة إلى السلطات.

وكانت الصحيفة قد أعلنت في 12 جويلية المنصرم أن صحفييها وعمالها قرروا بدء إضراب عن العمل لمدة يومين، احتجاجًا على عدم تلقيهم أجورهم، قبل أن يوسعوا إضرابهم إلى المفتوح منذ 29 من نفس الشهر.

“الوطن” تتعرض “لضغط مالي”

وسبق لمدير صحيفة الوطن محمد طاهر مسعودي، إن مؤسسته ستتجه إلى الغلق الكلي في حال بقيت تعيش الأزمة المالية الحالية.

وأوضح مسعودي في حوار مع موقع “24hDz” أن الأزمة المالية الحالية ترتبط برغبة السلطات في وضعنا تحت ضغط مالي هائل، مشيرًا إلى أن الجريدة خلال جائحة “كوفيد – 19″، لم تتلق أيّة مساعدات عمومية على غرار الشركات الأخرى. 

وأبرز مدير الوطن، أن الإعلانات العمومية تقدم لصحف لا تباع أو ذات تداول ضعيف للغاية وبمعدل عمال لا يتجاوز 10 أشخاص، بينما تترك الوطن حسبه التي توظف 150 شخصًا دون إعلانات.

وأشار إلى أن إدارة الجريدة لم ترفض الحوار مع النقابة، لكن لا يوجد الآن ما يمكن تقديمه في ظل غلق كل حسابات الجريدة بعد أزمتها مع الضرائب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى