أهم الأخبارالأخبارحقوق الإنسان

محكمة بجاية: عام حبس نافذ دون أمر إيداع في حق الشرطي السابق زهير مولاوي

قضت محكمة الجنح وفقًا لإجراءات المثول الفوري بعام حبس نافذ بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 100 ألف دينار جزائري في حق الشرطي السابق زهير مولاوي.

وهذا بعد متابعته بتهم التحريض على التجمهر المسلح والغير مسلح. وكذا عرض منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية.

وكان قد تعرض مولاوي أمس لتوقبف من طرف مصالح الأمن، قبل وضعه تحت النظر بمركز الأمن الولائي لبجاية.

وبعد تقديمه صبيحة اليوم أمام وكيل الجمهورية لمحكمة بجاية، أمر بإحالته على محكمة الجنح وفقًا لإجراءات المثول الفوري. ليصدر في حقه الحكم السالف الذكر.

وحسب ما دار في جلسة المحكامة التي التمس فيها ممثل النيابة عام حبس نافذ مع الإيداع ضد مولاوي، فإن المعني قد توبع بسبب نشره لفيديو حمل صرخة وشجب من الوضعية التي الت إليها المنطقة والبلاد جراء حرائق الغابات.

للإشارة فإن معتقل الرأي السابق وأول شرطي التحق بالحراك الشعبي زهير مولاوي قد نشر قبل أمس فيديو، بتقنية البث المباشر على صفحته على الفايسبوك، عبر من خلاله عن حزنه من الحرائق المستعرة بغابات المنطقة وغضبه من السلطة، داعيا الشعب إلى “التلاحم في هذه الأزمة”.

كما أن مولاوي زهير يعتبر أول شرطي التحق بالحراك الشعبي. وقد توبع على اثرها قضائيا في عشرات القضايا، بسبب نشاطه في الحراك الشعبي ومنشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهذا، قبل إيداعه الحبس المؤقت بسجن القليعة بولاية تيبازة شهر أكتوبر 2021، بعد متابعته بالمادة 87 مكرر عن بمزاعم علاقته بحركة الماك، قبل أن تعاد تكييف قضيته إلى جنحة المساس بالوحدة الوطنية وإدانته بستة أشهر حبس نافذة، بعد قضاءه قرابة العام في السجن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى