العالم

خمسة قتلى على الأقل جراء اشتباك بين عصابات داخل سجن في الإكوادور

لقي خمسة سجناء على الأقل حتفهم وأصيب خمسة آخرون بجروح في اشتباك جديد بين عصابات في سجن بالإكوادور، حسبما ذكرت الأحد إدارة السجون في هذا البلد الذي يعاني آفة الإتجار بالمخدرات.

وقالت إدارة السجن في بيان “يؤسفنا أن نعلن أنه حتى الآن، لقي خمسة أشخاص محرومون من حريتهم حتفهم وأصيب 11 آخرون” في أعقاب أعمال العنف في سجن “غواياس 1”. ونُقل الجرحى إلى المستشفى حسبما أوضحت إدارة السجن، مؤكدة أنهم في مأمن من الخطر.

الأحد، أمام السجن الذي شوهد فيه جنود وعناصر شرطة وسيارات إسعاف، كان أقارب معتقلين ينتظرون أخبارا.

وقالت امرأة ابنها سجين لوكالة فرانس برس طالبة عدم كشف اسمها “أنا يائسة هنا، كنت أريد معلومات لكن ليس لدي أي منها”.

وعزّزت الإكوادور التي شهدت سجونها عمليات قتل عدة، الأحد التدابير الأمنية في هذه المنشآت بعد وقوع اشتباكات جديدة بين السجناء في غواياكيل (جنوب غرب)، وفق ما أكدت هيئة إدارة السجون في البلد الأميركي اللاتيني.

وأشارت الهيئة في بيان للصحافة إلى أن إدارة السجون “بالتنسيق مع الشرطة الوطنية والجيش فعّلت البروتوكولات الأمنية على المستوى الوطني في كل مراكز الاعتقال”.

وأوضح وزير الداخلية خوان زاباتا في تغريدة أن البروتوكولات التي تهدف إلى ضمان مراقبة المعتقلين وضبطهم وحماية أمنهم “سارية”.

منذ فبراير 2021 سجّلت أكثر من 12 جريمة قتل في السجون أسفرت عن مقتل أكثر من 420 سجينا في اشتباكات دامية، تخلّلها قطع رؤوس وعمليات إحراق.

في البلاد 36 سجنا بقدرة استيعابية تبلغ نحو 30 ألف سجين، علما بأن عدد السجناء يبلغ 31 الفا و321 سجينا، وفق بيانات رسمية. يضاف إلى هؤلاء موقوفون بتهريب المخدرات.

تقع الإكوادور بين كولومبيا والبيرو، أكبر منتجين للكوكايين في العالم، وقد ضبطت سلطاتها 445 طنا من المخدرات منذ أن وصل غييرمو لاسو إلى الرئاسة في ماي 2021.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى