Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أهم الأخبارالأخبار

عرض قناة الأجواء لصور ”مخلة بالحياء“: ثلاث سنوات سجن نافذة للمدير العام وعام حبس للمسير ورئيس التحرير

أصدرت محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، اليوم الثلاثاء، الأحكام في قضية بث قناة الأجواء “محتوى مخل بالحياء”.

وقضت المحكمة “بعام حبس نافذ منه ستة أشهر موقوفة النفاذ” في حق كل من مسيرة القناة، الصحفية (ح.أ.ب)، المتواجدة تحت الرقابة القضائية، ورئيس التحرير، الصحافي (ب.ن)، الموجود رهن الحبس المؤقت.

فيما أدانت ذات الجهة القضائية المدير العام للقناة، المدعو زوبيري بوشاقور، والمتواجد في حالة فرار، “بثلاث سنوات سجن نافذة مع أمر بالقبض عليه”.

وجاءت هذه الأحكام بعد أن وجهت للمتهمين تهم “تحريض قاصر على الفعل المخل بالحياء”، وفقا لنص المادة  334 من قانون العقوبات، “وعرض فيديو إباحي”، وقفًا للمادة 333 مكرر.

مشهد لممثلة عارية الصدر لثواني كفيل بغلق القناة

وتعود تفاصيل القضية إلى سهرة الأحد 13 نوفمبر 2022، أين عرضت قناة “الأجواء” فيلم “لعبة الموت”، لأيقونة أفلام القتال “بروس لي”، والذي تضمّن مشهداً عاطفياً جمع بين بطلي الفيلم، ظهرت فيه الممثلة عارية الصدر لثواني، لكن تلك الثواني كانت كفيلةً بخلق موجة متصاعدة على مواقع التواصل الاجتماعي من المحافظين الجزائريين المطالبين بتوقيع أقصى عقوبة في حق مرتكبي تلك “السقطة”، على حد تعبير أحدهم.

هذه المطالبات لاقت صدى لدى سلطة ضبط السمعي البصري (الجهاز الرقابي المنوط به مراقبة الإعلام)، فأصدرت قرارها بإغلاق قناة “الأجواء” نهائياً. بسبب ما اعتبرته “بثا لمحتوى مخل بالحياء يتنافى مع قيم المجتمع الجزائري وديننا الحنيف”

وجاء في البيان “انطلاقا من مهام وصلاحيات سلطة ضبط السمعي البصري الضبطية والرقابية على المشهد السمعي البصري وبناء على ما يخولها القانون المتعلق بنشاط القطاع, فقد سجلت سلطة ضبط السمعي البصري خروقات مهنية وأخلاقية من قبل قناة الأجواء تتعلق أساسا بعدم احترام خصوصيات المجتمع الجزائري وكذا متطلبات الآداب العامة من خلال بثها لمحتوى خادش للحياء ومشاهد تتنافى والقيم الاجتماعية”.

“وحرصا منها على ضمان احترام مقتضيات قوانين الجمهورية وتنظيماتها سارية المفعول, فإنها تقرر الوقف الفوري والنهائي لقناة الأجواء ابتداء من تاريخ صدور هذا البيان وتطلب من الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار”, يضيف المصدر ذاته.

من جانبها، التزمت القناة بقرار السلطات، وأصدرت بياناً حمل صيغةً عاطفيةً أعلنت فيه تقبلها للقرار واعتذرت للجمهور الجزائري عن ذلك الخطأ الفادح على حد تعبيرها، مشيرةً إلى التزامها بالخط الوطني، ودفاعها عن الجزائر والجزائريين.

مراسلون بلا حدود تدعو إلى إعادة النظر في القرار

من جهتها استنكرت حينها منظمة مراسلون بلا حدود قرار السلطات الجزائرية التوقيف النهائي لبث القناة التلفزيونية الأجواء الفضائية، بسبب بثها لمشاهد اعتبرت “مخلة بالحياء”.

وقالت المنظمة التي تهتم بحرية الصحافة والتعبير في العالم، انها “تستنكر العقوبة غير المتناسبة”. داعية “سلطة الضبط السمعي البصري إلى إعادة النظر في قرارها”.

إيداع رئيس التحرير الحبس المؤقت وفرض الرقابة القضائية على مسيرة القناة

بالتوازي مع غلق قرار سلطة الضبط بالغلق النهائي القناة، تحركت الضبطية القضائية لفتح تحقيق في القضية، إذ داهم في 15 نوفمبر 2022 أعوان فصيلة البحث والتحري لدى الدرك الوطني، بباب الجديد بالعاصمة، مقر القناة بحضور رئيس التحرير ومسؤولة الإدارة. وبعد التحقيق معهما طيلة النهار، تم اخلاء سبيلهما بعد الحصول على مقطع الفيديو المثير للجدل”.

وهذا قبل ان “يتلقى المعنيان اتصالًا ثانيا مساء 16 نوفمبر للتقدم أمام مصالح الدرك الوطني صبيحة يوم 17 نوفمبر، ليتقرر تقديمهما أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد الابتدائية، الذي أمر بإحالتهما على قاضي التحقيق الذي قرر وضع رئيس التحرير رهن الحبس المؤقت والمسيرة تحت الرقابة القضائية مع استدعاء ثلاثة صحفيين آخرين”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى