أهم الأخبارالأخبارحقوق الإنسان

منظمة العفو الدولية تجدد دعوتها للإفراج عن جميع معتقلي الرأي في الجزائر

جددت منظمة العفو الدولية مطلبها بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي المحتجزين في الجزائر بسبب ممارستهم لحرية التعبير والرأي وتكوين الجمعيات، في معرض حديثها عن المعتقلين المفرج عنهم خلال شهر جانفي المنصرم.

وقال فرع المنظمة الدولية بالجزائر أنه “غادر حسام شباحي، ومحفوظ بدروني، ويوسف ليبيار، وبوعلام بوديسة، وعبد الرحيم قرنة، وأحمد مناصري، وماسينيسا مسعودي، وأيوب شحتو، وحمو مصباح، ونشطاء آخرين السجن خلال شهر جانفي، وقد قضى بعضهم مدة عقوبتهم، وتمت تبرئة آخرين”.

واضافت المنظمة التي تعمى بحقوق الإنسان أنه “تم أيضا النطق بالبراءة في حق كمال عيسات بعد مثوله حر أمام المحكمة”.

هذا، وقد جددت في الأخير دعوتها إلى السلطات الجزائرية إلى إطلاق سراح جميع النشطاء الذين ما زالوا محتجزين بسبب ممارستهم لحرية التعبير والرأي وتكوين الجمعيات.

وكان قد كشف قبل أسبوعين الناشط الحقوقي زكرياء حناش انه وثق إلى تاريخ 16 جانفي 2024 وجود 228 معتقل رأي في السجون الجزائرية أغلبيتهم متابعين بالمادة 87 مكرر المتعلقة بالإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى