Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الأخبارالاقتصاد

تقرير صحفي: تراجع صادرات الغاز الجزائر نحو إسبانيا بنسبة 40% سنة 2022

كشفت احصائيات قطاع الغاز في إسبانيا، عن تحول وُصف بـ”التاريخي” في هذا القطاع خلال سنة 2022، ويتجلى وفق تقرير لصحيفة “الانديبندينتي”، في تحول الولايات المتحدة الأمريكية إلى الشريك والمورّد الأول لإسبانيا بالغاز بدل الجزائر التي كانت تتربع على قائمة موردي الغاز لشبه الجزيرة الإيبيرية لعدة عقود.

وحسب ذات المصدر، فإن صادرات الغاز الجزائري نحو اسبانيا قد تراجعت بنسبة 40 بالمائة خلال العام الماضي، حيث لم يعد الغاز الجزائري يُغطي سوى نسبة لا تتعدى 24 بالمائة من مجموع ما تستورده إسبانيا، مشيرة إلى أن الغاز الجزائري المُسال الذي كان يتم نقله على متن سفن الشحن توقف عن الوصول إلى الموانئ الإسبانية.

وأضاف نفس المصدر، إن إسبانيا قامت بتنويع شركائها من موردي الغاز، ومن بينهم روسيا، حيث سجلت سنة 2022 ارتفاع نسبة توريد الغاز من روسيا، حيث شكل الغاز الروسي نسبة 12.6 بالمائة من مجموع ما استوردته إسبانيا من الغاز خلال العام الماضي، وبالرغم من أن النسبة المئوية من الغاز الروسي لازالت ضعيفة إلى أن يتصاعد بوتيرة سريعة، حيث بلغت نسبة الصعود خلال العام الماضي إلى أكثر من 50 بالمائة مقارنة بسنة 2021.

كما رفعت إسبانيا من من واردات الغاز من نيجيريا، حيث بلغت نسبة الغاز التي استوردتها إسبانيا من هذا البلد الافريقي خلال العام الماضي، إلى 12.9 بالمائة من مجموع واردات إسبانيا من الغاز، مسجلة ارتفاعا بنسبة حوالي 30 بالمائة مقارنة بسنة 2021.

وأشار تقرير الصحيفة الإسبانية المذكورة، إن الولايات المتحدة الأمريكية تربعت على قائمة أبرز موردي الغاز إلى إسبانيا خلال العام الماضي، بنسبة حوالي 30 في المائة من مجموع الغاز الذي استوردته مدريد، بارتفاع بلغ أكثر من 112 بالمائة مقارنة بسنة 2021.

وأضاف التقرير في هذا السياق، إن الجزائر هي الجهة الموردة التي سجلت تراجعا كبيرا جدا مقارنة بباقي الموردين الدوليين الآخرين الذين ارتفعت نسبة صادراتهم من الغاز إلى إسبانيا، مشيرة في هذا السياق، أن هذا التراجع في الاستيراد من الجزائر من المتوقع أن يستمر خلال هذه السنة أيضا.

ويرى متتبعون للعلاقات الإسبانية الجزائرية، إن مدريد تسعى لإيقاف اعتمادها على الغاز الجزائري من أجل إضعاف ورقة الضغط الوحيدة التي تملكها الجزائر ضد إسبانيا، خاصة بعد الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين الطرفين منتصف العام الماضي، على إثر تغيير مدريد موقفها من قضية الصحراء الغربية وإعلان دعمها لمقترح الحكم الذاتي المغربي لحل نزاع الصحراء الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى